المستقبل يتحدث عن الشريحة الإلكترونية. لكن ماهي الشريحة الإلكترونية؟

numero app on Android and iOS

ما هي الشريحة الالكترونية ؟ أهي ما يقصد بها في تقنية الاتصالات المستقبلية؟

ربما سبق لك أن استوقفك مصطلح الشريحة الالكترونية بينما تتصفح أخبار اليوم عن مستحدثات شركات الهواتف الذكية أو بينما تبحث عن مواصفات جهاز ايفون الجديد الداعم للشريحة الالكترونية (eSIM)، وبادر في ذهنك فضولاً لمعرفة ماهية هذه التقنية الجديدة وكيفية الاستفادة منها. فبدأت بالبحث ولكنك وجدت نفسك أمام العديد من المسميات ل (eSIM) التي جعلت الأمر أكثر تعقيداً بالنسبة إليك.

نحن على يقين بأنك تملك الكثير من الأسئلة التي لم يسعفك البحث عن فهمها. ولكن لا بد من التمييز في بداية الأمر بين إذا ما كان يقصد بـ (eSIM) بالشريحة الالكترونية المعروفة أم تكنولوجيا أخرى. فالشريحة الإلكترونية هي أرقام هواتف وهمية تعمل بدون شريحة بلاستيكية وتعتمد على تقنية الصوت عبر الإنترنت (VoIP) لإتمام مهامها الأساسية كأرقام هواتف حقيقية، بالإضافة لتفديمها مزايا وخدمات بأسعار تنافسية لا تتوافر في شريحة الاتصال الاعتيادية مثل تشغيل أكثر من رقم هاتف من أكثر من مشغل على نفس الجهاز المحمول ولكن هذا لا يعني أن الشريحة الالكترونية هي ما يشار إليها بالثورة المستقبلية في تصنيع الشرائح. إذا لم تكن الشريحة الإلكترونية هي ما بقصد بها بالـeSIM، فما هي إذاً؟ تتبع هذا المقال لتعِ كل ما يتعلق بالـeSIM كتقنية واعدة في مستقبل الهواتف الذكية.

ملاحظة : يمكنك تطبيق نوميرو من الحصول على شريحة إلكترونية (رقم وهمي) لأي دولة تختارها. اضغط هنا ل مزيد من التفاصيل.
ذلك يمكنك التطبيق من الحصول على أرقام أمريكية مجانية عن طريق مركز النقاط المجانية

حمل تطبيق نوميرو

حمل التطبيق مجانا على أجهزة Android  و IOS.

الاقام المجانية وخدمة الاتصال المجاني
الاقام المجانية وخدمة الاتصال المجاني

الشريحة المُضمّنة: ماهيتها ومراحل تطورها ومزاياها

يتوجب علينا في المقام الأول نشر الوعي بما تقصده شركات تصنيع الهواتف الذكية في تقنية الاتصالات المستقبلية في غضون التطور التكنولوجي الأسرع والذي دفعها إلى أبعد من الشريحة الالكترونية في تطوير ما يسمى بالشريحة المُدمجة أو المُضمّنة (embedded SIM). الأمر الذي سيغير وبشكل جذري كيفية استخدامنا لهواتفنا وتعاملنا مع شركات الاتصالات.

ما هي الشريحة المُدمجة أو المُضمّنة (eSIM

بطاقة هاتف تم تثبيتها نهائياً على اللوحة الأم الخاصة بالهاتف المحمول، حيث يرمز الحرف (e) الى كلمة embedded)) ومعناها باللغة الانجليزية (المُضمّنة). ومعنى ذلك عملياً بأن الشركات المصنعة للهاتف النقال تثبت شريحة الاتصال كجزء لا يتجزأ من هاتفك، تماما مثل الميكروفون أو السماعة أو الكاميرا، بالتالي فلا تحتاج الى فتح الشريحة واخراجها كما نفعل اليوم بشريحة الاتصال العادية.

فهي مبرمجة للقيام بمهام الشريحة العادية من اتصال وارسال رسائل واتصال بالإنترنت.

ما الاختلاف بين الشريحة العادية والشريحة المُضمّنة؟

على خلاف الشريحة المُضمّنة المستقرة في الهاتف بحجمها الصغير فإن الشريحة العادية يمكن ازالتها وتأتي بأحجام مختلفة. فقد تم الإعلان عنها في عام 1991 لغرض منحك كمستخدم هوية فريدة من خلال رقم يمكن الوصول إليه بسهولة وكانت آنذاك بحجم بطاقة الصراف الآلي. .

وأصبحت أصغر فأصغر في عام 1996 ((Mini-SIM حتى إطلاق هاتف iPhone 4 في عام 2010 الذي كان يحمل شريحة (Micro-SIM). وبات هذا المقاس للشرائح حتى وصول شريحة (Nano-SIM) الأصغر في عام 2012. ومع ذلك لا تسمح الشريحة العادية بالتبديل بين شركات الاتصالات بسلاسة ولا تعتبر الخيار الأمثل عند السفر لأنك لا تزال بحاجة إلى شراء شريحة أخرى لاستبدال المحلية بخط جديد أو الإشتراك بخط بيانات انترنت جديد من شركة اتصالات محلية في البلد الذي تزوره.

اضغط هنا لمعرفة المزيد من الفروق بين mini, micro,  nanoSIM .

 هل اقترب موعد التخلّي عن شريحة الاتصال التقليدية؟

على خلاف الشريحة المُضمّنة المستقرة في الهاتف بحجمها الصغير فإن الشريحة العادية يمكن ازالتها وتأتي بأحجام مختلفة. فقد تم الإعلان عنها في عام 1991 لغرض منحك كمستخدم هوية فريدة من خلال رقم يمكن الوصول إليه بسهولة وكانت آنذاك بحجم بطاقة الصراف الآلي. وأصبحت أصغر فأصغر في عام 1996 ((Mini-SIM حتى إطلاق هاتف iPhone 4 في عام 2010 الذي كان يحمل شريحة (Micro-SIM). وبات هذا المقاس للشرائح حتى وصول شريحة (Nano-SIM) الأصغر في عام 2012. ومع ذلك لا تسمح الشريحة العادية بالتبديل بين شركات الاتصالات بسلاسة ولا تعتبر الخيار الأمثل عند السفر لأنك لا تزال بحاجة إلى شراء شريحة أخرى لاستبدال المحلية بخط جديد أو الإشتراك بخط بيانات انترنت جديد من شركة اتصالات محلية في البلد الذي تزوره.

على خلاف ذلك، تساهم الشريحة المُضمّنة في التخلص من هذه العملية المملة والمستهلكة للوقت من خلال منحك الفرصة للتبديل بسهولة مع شركات الاتصالات. حيث كل ما عليك القيام به هو مسح رمز الاستجابة (QR Code) الخاص بك أو تثبيت تطبيق شركة التجوّال يدويًا لتفعيل نظام الشريحة المُضمّنة على الفور على جهازك؛ وهذا بدون أي تكلفة إضافية أو مجهود أو حتى تغيير مكانك. بالاعتماد على الشريحة المُضمّنة لن تكون عرضة إلى فقد شريحتك المحلية في حال انشغالك بتبديل الشرائح أثناء السفر. ناهيك عن رسوم التجوال في السفر التي ستواجهها، وذلك لأن الشرائح العادية لا تمنحك امتياز كافٍ للانضمام إلى شبكات متعددة. لهذا بات التوجه نحو تبني الشريحة المُضمّنة واضح وكبير. للمزيد من المعلومات حول الإختلافات بين الشريحة العادية والشريحة المُضمّنة والشريحة الإلكترونية من هنا.

 ما السر وراء توجه شركات الهواتف الذكية نحو تبني تقنية الشريحة المُضمّنة؟ ولماذا عليك تجربتها؟

ولأن ما دائما تسعى شركات الهواتف الذكية لشق طريق التميز في عالم الاتصالات كانت الشريحة المُضمّنة هي بوابتها الني خلقت قفزة نوعية نحو الأفضل في عالم التكنولوجيا، وذلك لأنها تنطوي على عدد من الإيجابيات منها:

تمكنك الشريحة المُضمّنة من اختيار شركة الاتصالات وتغييرها من نفس الشريحة والاشتراك مع أكثر من خطة بيانات وتسميتهما للتبديل بينهما بالوقت الذي تريد دون أن يتم التحكم في اختياراتك من قبل أي عروض تُفرض عليك. ناهيك عن قدرتك على الاشتراك بخط اتصال من شركة لتقديمها عروض مكالمات أفضل وآخر من شركة أخرى بعروض انترنت أفضل.

تتميز هذه الشريحة بسهولة التفعيل والاستخدام المرن. حيث في استطلاع قدمته شركة تيلفونيكا في مؤتمر القمة العالمي للشريحة المدمجة في عام 2018 أفاد 60% من المستجيبين بقدرتهم على تفعيل الشريحة والاستفادة منها بيسر دون عناء. فيمكنك التحويل من شركة فودافون إلى اوريدو على سبيل المثال دون أن تضطر إلى لذهاب إلى متجر مادي للحصول على بطاقة SIM جديدة أو مواجهة مشكلة في انتظار شحنها إلى باب منزلك. كل ما يتطلبه الأمر الآن هو إجراء مكالمة هاتفية سريعة أو فحص رمز الاستجابة السريعة أو مجرد تثبيت تطبيق مشغل الشبكة لبرمجة جهازك الذي يدعم نظام التقنية والاستفادة من الخدمات التي تقدمها.

ستوفر عليك هذه الشريحة الكثير من الأموال عند السفر من بلد إلى آخر دون الحاجة إلى تفعيل خدمة التجوال؛ بل يمكنك التحويل إلى إحدى الباقات لشركة الاتصالات المحلية في تلك الدولة التي تسافر إليها. فتمكنك الشريحة المُضمّنة من تحميل معلومات مزود الخدمة عن بعد لربط هاتفك بمزودات الخدمة المحلية بشكل مباشر. الأمر الذي يزيد من فرص المنافسة بين الشركات لإرضائك كمستخدم بالعروض المتنوعة التي تقدمها. فتغدو غير محتكر ولكنك صاحب القرار. تصفح ما يوفره تطبيق نوميرو eSIM الآن من خدمة حزم بيانات الإنترنت من هنا.

.تنظيم خطوط الاتصال في هاتفك بحيث يمكنك تخصيص خط للمكالمات المهنية وآخر للحياة الشخصية

توفر الشريحة المُضمّنة معدلات أمان أعلى لمستخدميها نظراً لصعوبة سرقتها من الهاتف أو الاحتيال على شركات الاتصالات وتفعيل شريحة أخرى بالرقم ذاته لينتقل إليها، كما يحدث في كثير من الأحيان مع شرائح SIM التقليدية.

أما بالنسبة للشركات المصنعة فتمكنها الشريحة المُضمّنة توفير الحجم والمساحة من خلال استغلال الحيز الذي يشغله مكان الشريحة العادية. حيث تشغل الشر ريحة المدمجة بُعدًا يعادل 5×6 ميللي متر (بعض الشرائح وصلت لبُعدٍ قدره 2×1 ميللي متر)، كما أنها لا تتطلب وجود منفذ إدخال وإخراج. بالتالي الاستفادة من ذلك في إضافة تقنيات جديدة أو زيادة حجم البطارية على سبيل المثال وتصميم هواتف أقل سمكاً. كما أن إغلاق كافة منافذ الهاتف تجعله بعيداً عن الخطر الذي يشكله اختراق المياه والأتربة إلى الهاتف.

عدم خضوع هذه الشريحة لشركة بعينها يضفي عليها ميزة القدرة على توحيد الحزم والخطط لتفعيلها في أي مكان في العالم دون التعرض لحواجز الجغرافيا. فباتت الشريحة المدمجة بوابتك للتجول والعالمية

باستخدام الشريحة المُضمّنة سيصبح من السهل إزالة أو ضبط أو استعادة أو حذف بيانات الهاتف عن بعد.

تسريع وتسهيل مشروع إنترنت الأشياء IoT: حيث يمكن لأي شيء من حولنا سواء أكان الساعة أم السيارة أم أجهزة المنزل المتصلة بالإنترنت وغيرها من الاتصال والتحكم بها عبر هذه الشريحة المُضمّنة. فيمكن مراقبة الأجهزة وتوصيلها بمزود الشبكة مع تنفيذ التغييرات عن بُعد باستخدام تقنية الشريحة المُضمّنة. من الأمثلة على ذلك مشروع eCall الخاص بحماية السيارات في حالات الحوادث في دول الاتحاد الأوروبيّ. حيث قامت فكرة المشروع على تزويد كل سيارة في الاتحاد الأوروبيّ بشريحة اتصال مدمجة تقوم بربط السيارة بخدمات الطوارئ المحلية بشكلٍ مباشر في حال وقوع حوادث.

شرائح أصغر تعني أجهزة أصغر وانتشار أكثر في أجهزة الحواسيب؛ فتقلاً عن Windows Central: ” ستكون القدرة على أخذ جهاز كمبيوتر أو جهاز 2 في 1 أينما كنت في العالم وما زالت لديك طرق متعددة للحصول على الإنترنت أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة للشركات والقوة العاملة الحديثة والمبدعين وأولئك الذين يعملون لحسابهم الخاص وحتى المستهلكين العاديين ” فبالتالي إمكانية دمج الشريحة في أجهزة الحاسوب يساهم في بقائها متصلة بالإنترنت من أي مكان حول العالم.

 هل ستمكنك الشريحة المُضمّنة من الاحتفاظ بالأرقام حين التحويل من استخدام شرائح SIM العادية إلى شرائح eSIM؟

خدمة تحويل شريحة SIM العادية إلى شريحة eSIM المُضمّنة متوفرة حالياً، وفي حال رغبتك في القيام بذلك فيمكنك الاحتفاظ برقم الجوال نفسه.

كيف يمكنني أن أعلم فيما إن كان هاتف iPhone XS أو iPhone XS Max أو iPhone XR الخاص بي يدعم شريحة eSIM المُضمّنة؟

يمكنك معرفة ذلك بمراجعة مؤشر شريحة SIM المُضمّنة الموجود في إعدادات iPhone. ويمكنك القيام بذلك باتباع الخطوات التالية:

  • اذهب إلى “الإعدادات > عام > حول”
  • تحرك إلى الأسفل لتصل إلى Digital SIM “الشريحة الرقمية”

سيكون الجهاز يدعم شريحة eSIM الإلكترونية إن تمكنت من رؤية Digital SIM “الشريحة الرقيمة” مع قيمة IMEI في الإعدادات.

هل ستُتاح تقنية الشريحة المُضمّنة في المنطقة العربية؟

ولكن بالرغم من ذلك فإن انتشارها في الوطن العربي يواجه بعض العقبات والتي يمكن إيجازها في صعوبة إيجاد المعادلة التي تُرضي مُزوّدي خدمات الاتصال، لأن إعطاءك كمستخدم الحرية في التنقل بسهولة بين الشبكات عند السفر دون قيود مما يساعدك على التغلب على صعوبات متمثلةً في تكلفة خدمات التجوال أمر سيُلحق الأذى بعائداتهم بكل تأكيد. كما وسماح الشريحة المدمجة

أما عن العقبات التي تؤثر عليك عند استخدامك للشريحة المُضمّنة تكمن في حاجتك لزيارة شركة الاتصالات كلما احتجت لتغيير هاتفك الذكي بآخر؛ وذلك لربط رقمك القديم بهاتفك الجديد. ولكن التطور الذي آلت إليه تلك الشركات وصولاً لمثل هذه التقنية لن يصعب عليهم إيجاد حل لهذه المشكلة بالقريب العاجل. ولكن ألا تعتقد أن مميزات الشريحة المُضمّنة كانت لها التأثير الأكبر مقابل أي عقبة لا بد من حلها مستقبلاً؟ أكانت الإجابة حول اختلاف المسميات والمصطلحات المشار إليها ب ((eSIM مقنعة ووافية؟ أخبرنا عن انطباعك حول هذه التقنية وهل هي جديرة بالتجربة أم أنك تملك بعض التخوف من خوض مغامرة التجربة

هناك بعض الشركات الداعمة ل ((eSIM والبعض الآخر لا يدعم ولكنها في تغير مستمر.

ففي الشرق الأوسط على سبيل المثال تتلخص شركات الاتصالات اللاسلكية التي تقدم خدمة eSIM في:

  • البحرين: في شركات بتلكو وViva وزين
  • الأردن: زين
  • الكويت: Ooredoo وViva وزين
  • عُمان: عمانتل
  • قطر: Ooredoo وفودافون.
  • الإمارات العربية المتحدة: du واتصالات وفيرجن موبايل

ما هي الأجهزة الداعمة للشريحة المُضمّنة؟

(eSIM) الأجهزة الداعمة للشريحة المضًمنة

Apple iPhone 11

Apple iPhone 11 PRO

Apple iPhone 11 PRO MAX

Apple iPhone XR

Apple iPhone XS MAX

Apple iPhone XS

Apple Watch series 3 & 4

iPad Air (3rd Generation)

iPad Pro (3rd Generation)

iPad Mini (5th Generation)

Google Pixel 3, Google Pixel 3XL

Huawei Watch 2 Pro

Samsung Gear S2 & S3

Gemini PDA

Lenovo Yoga 630

HP Spectre Folio

NUU Mobile X5

Google Pixel 2, Google Pixel 2XL

Google Pixel 3A, Google Pixel 3A XL

Leave a comment